تقييم غير تقني لما يسمى عملة البيتكوين 🇸🇦 

نظرة عامة على بروتوكول البتكوين للمبتدئين .

English 🇬🇧

تمهيد

حين تعرفت لأول مرة على عملة البيتكوين كانت بالنسبة لي مجرد حساب رقمي تجاري من داخل الحاسوب، عملية بيع وشراء وتحقيق الأرباح، لكني اكتشفت أنها أكبر من ذلك بكثير، وأن نظرتي لها كانت دونية لما تحمله من أهمية باعتبارها هدية قيمة للبشرية وثروة حقيقية، وأنها تستحق كل الاحترام والاهتمام.

عند فقدان الشغف في أسعار التداولات عام ٢٠١٨، وبعد امتصاص الصدمة، قررت أن أقف أمام هذه العملة وأحاول أن أكتشف ماهيتها،  كنت أعلم أنه يجب أن أكون صبوراً، وقدمت الكثير من الوقت والجهد لأتعلم أكثر وأتعمق أكثر، واليوم أنا لست بنادم على ما قدمت. كانت دهشتي كبيرة في هذه الرحلة، واستطعت من خلال دراستي أن أكون على دراية كاملة لكل ما يحيط بها من غموض وتساؤلات واستفسارات، وازدادت قناعتي بها كعملة معجزة كما ازداد معها دخلي.

لقد سيطر فضولي على نفسي لأبحث بشكل جدي عن نقاط ضعف هذه العملة، وبعد جهد كبير بذلته بالبحث بشكل يومي لمدة ١٨ شهر، لم أجد اي سبب يجعلنا لا نقوم بامتلاك البيتكوين والحفاظ عليها وتقديرها.

في هذا المقال سأشرح عن ماهية البيتكوين، وكيف تعمل، وسوف ألقي الضوء على المجازفات و الاعتراضات التي وجدناها مع مجموعة من الباحثين في هذا المجال، وسوف أحاول أن أجاوب عليها من خلال نتائج أبحاثنا.

صعوبة فهم البيتكوين في البداية، لكن لن تكون ذلك لاحقاً

إن فهم البيتكوين في البداية ليس سهلا.

أعتقد ومن وجهة نظري أنه من الأسهل شرح عن ماهية البيتكوين وأهميتها، وليس كيفيتها، وأعتقد أنه من الأفضل عدم التعمق باكراً عن كيفية عملها لأن هذا سيؤدي إلى عدم تقدير العملة كهدية كبيرة للبشرية .

إن شرح البيتكوين ليس سهلا، ولا يمكن لأي مقطع أن تحتوي على شرح مزاياها الفريدة، وكل شرح مختصر سيؤدي الى نتائج خاطئة، ويعود هذا لعدة أسباب نذكر منها :

لا يوجد أي شيء يشبه هذه العملة، وبالتالي لا يمكن للإنسان أن يقارنها بأي شيء، لفهم مهامها نقوم بشكل تلقائي ببعض المقارنات ولكنها تكون خاطئة وتؤدي الى نتائج خاطئة. البيتكوين تتحدى المفاهيم البديهية العالمية المسبقة للمال، ولهذا السبب تسبب قلقاً للناس.

والسبب الآخر الذي يجعل شرح البيتكوين صعباً أنه لكل بيتكوين مهام مختلف، وهي تتكون من عدة أجزاء مختلفة وعبثية، ونحن سوف لا نفهم الكل إلا إذا فهمنا الأجزاء كل على حدة.

وسوف يسهل عليك عملية الفهم هذا، إذا كانت لديك ثقافة في بعض المجالات نذكر منها: علم الحاسوب، علم المال المشفر، تاريخ المال، علم النفس البشري، الاقتصاد النمساوي، وغيرها من العلوم.

الرقم النادر

كيف تكون عملة البيتكوين عملة رقمية نادرة؟

يوجد من هذه العملة مقدار ٢١ مليون عملة فقط، ويمكن تقسيم كل واحدة إلى أجزاء صغيرة تصل الى ٨ منازل عشرية. يمكنك امتلاك أقل من ٠،٠٠٠٠٠٠٠١ بيتكوين. هذه ليست “أموال” في الواقع إنها أرقام خاصة.

من الممكن تحويل البيتكوين من مكان إلى آخر، لكن من الغير ممكن أن يتواجدوا في مكانين مختلفين في الوقت نفسه، فهو لا يمكن نسخه وهذه خاصية فريدة جداً.

إذا كان لديك ٠،٥ من البيتكوين وأرسلتها إلى شخص آخر، هذا يعني أنه لم يعد لديك هذا الجزء، هذا يختلف عن الرسائل حيث من الممكن أن تحتفظ بنسخة منها قبل إرسالها.

مبدئياً من الممكن تشبيه البيتكوين برسالة مميزة تحوي على رقم ما والتي توجد مؤقتا في مكان واحد فقط.

أي مقدار من البيتكوين لا يمكن أن يتواجد في مكانين مختلفين متزامنين، لنعتبره بريد خاص يتم التعرف عليه بشكل فريد يحتوي على رقم.

لا يوجد أي عنصر رقمي من قبل يحوي على هذه الخاصية، ويجب أن لا ننسى أن لا توجد عملة رقمية بدون تنسيق مركزي.

سلسلة الكتل

لنتعمق قليلا.

البيتكوين ليست مجرد رقم لكنها في الوقت نفسه كتاب رقمي يحتوي على المعاملات ويمكن تسميته دفتر حساب. 

b الصغيرة يستخدم من أجل الأرقام ( الادخار )

B الكبيرة يستخدم من أجل الكتاب الرقمي او دفتر الحساب

هذا الكتاب الرقمي يسجل كل العناوين المرتبطة بالبيتكوين، حالياً يمكننا أن نعتبر هذا الكتاب( بدفتر حساب البيتكوين)

هذا الكتاب الرقمي يحوي كل تحركات البيتكوين منذ نشأته إلى الآن كما إنه يسجل كل العناوين الذي يتم من خلالها التعاملات .

لنقف لحظة ونفكر:

كل التعاملات الذي طرأ على كل الحسابات بالكامل هو نظام مالي شفاف وليست نظام مصرفي شفاف.

هو نظام مالي شفاف.

ملاحظة : لا يحتوي الكتاب الرقمي على معلومات تعريف شخصية، ولكن يمكن أن تصل الى أصحاب العناوين عن طريق التفتيش، لهذا السبب الخصوصية ليست هي الوضع الافتراضي، لكن يمكن تحقيق قدر معين من الخصوصية بأساليب جيدة، لأن لو كانت تتميز بالسرية الكاملة لما استطاعت التحكم من سلامة النظام المالي ككل.

 يشبه إلى دفتر حساب مصرفي ، لكنه أكثر من ذلك ، إنه عبارة عن نظام مالي متكامل

بمعدل وسطي كل ١٠ دقائق هناك حساب يتم إضافته الى الكتاب الرقمي وتسمى (بلوك )هذا يعني صفحة جديدة كل عشر دقائق، لتتخيل أنك أمام كتاب مادي محدود الصفحات لك أن تدرك كمية الصفحات المضافة إلى هذا الكتاب ، حيث يكون بازدياد مستمر ويكبر بإستمرار بفترات زمنية قصيرة. سوف تجد صعوبة في تقليبها حتما.

 عند إضافة أي حساب جديد يرتبط بالحساب الذي قبله ( سنوضح ذلك لاحقا )، ليكون سلسلة كبيرة جدا من الحسابات المترابطة ببعضها ويكون في تزايد مستمر يسمى هذا الدفترب 


يمكن إرجاع كل قطعة من البيتكوين إلى تاريخ إنشائها الأصلي من خلال فحص تاريخ جميع المعاملات التي شاركت فيها، تم أخذ كل شيء في الإعتبار. جميع الحسابات مثبتة بشكل مثالي. أنه حلم كل محاسب

إن مهمة هذه السلسلة ليست وضع ترتيب زمني فقط للحسابات الجديدة، لكن بالوضع نفسه ربطهم ببعض، حيث أي تغيير يطرأ على الحساب السابق، سيغير حتماً الحساب الذي يليه. وبهذه الطريقة يكون من السهل المراقبة لعدم التلاعب بماضي هذا النظام النقدي، ويجعل نظام التعدين الذي سنتحدث عنه لاحقا غير قابل للعبث.

نشأة البيتكوين

لقد نشأ البيتكوين في ٣ كانون الثاني عام ٢٠٠٩، من قبل شخص أو مجموعة أشخاص باسم مستعار، ولا أحد يعرف أي شيء عنه، وبعد إيجاد البيتكوين بفترة قصيرة اختفى نهائياً.

لقد وجد أول حساب في الكتاب الرقمي معاملة بمقدار ٥٠ بيتكوين، يشبه هذا كإمتلاكك لدفتر حساب جديد وتسجل بأول صفحته : – أملك ٥٠ دولار.

في الوهلة الأولى سوف ترفض فكرة نشأة البيتكوين من اللاشيء وهذا طبيعي، سوف يتبدد تلقائياً في الفصول التالية  مع كل صفحة جديدة من الكتاب التالية من هذا المقال.

 الرقمي هناك إضافة مقدار ٥٠ عملة بيتكوين، ومع كل إضافة هناك معاملات تتحرك بواسطتها العملة من شخص لآخر بالإضافة الى العملات المعدنية التي تم إنشاؤها حديثاً. (ولدينا فصل خاص عن هذه التحركات)

عند كل ٢١٠٠٠٠ صفحة أو كتل ينخفض معدل إنشاء البيتكوين الى النصف، بذلك يتم إنشاء ٢٥ بيتكوين بدلا من ٥٠ في الكتلة أو الصفحة .

٤٢٠٠٠١، وبعد ذلك إنشاء ٢١،٥ عملة بدلا من ٢٥ في الصفحة ٤٢٠٠٠١ وبعد ذلك في ١٢ أيار عام ٢٠٢٠ في الكتلة ٦٣٠٠٠١ تم إنشاء ٦،٢٥ عملة بدلا من ١٢،٥ وتسمى هذه العملية عملية المناصفة للعملة.

مع كل كتلة جديدة يتجزأ البيتكوين الى أجزاء أصغر. في عام ٢١٤٠ سوف نصل تقريباً إلى أصغر جزء من العملة مقدارها ٠،٠٠٠٠٠٠٠١ بتكوين تسمى ( ا ساتوشي)، إلى أن نصل إلى عدم إمكانية التجزئة ونصل إلى العدد الكلي للعملة والتي هي ٢١،٠٠٠٠٠٠ عملة، ولن يتم إنشاء المزيد. يوجد حالياً ١٨،٥ مليون بيتكوين.

الحواسيب يتم نسخ سلسلة الكتل وليس البيتكوين.

من المهم أن تعرف أنه لا يمكن نسخ البيتكوين كإدخار من الكتاب الرقمي، إنما ينسخ الكتلة، بحرف ال
B الكبيرة 

ويبقى في عملية تناسخ مستمرة وهذه تحمي البيتكوين من الهجمات والقرصنة التي ممكن أن يتعرض لها، وهذا يحمل أهمية كبيرة.

توجد هذه النسخ داخل آلاف الحواسيب المنتشرة في كل مكان من العالم، وهي مرتبطة ببعضها بشكل متزامن من خلال عقدة، تطلق على هذه الحواسيب باسم :

(Nodes)



 (هذه هي عقدة البيتكوين الخاصة بي يوجد منها الآلاف حول العالم، متصل بمحرك أقراص ثابت خارجي، Raspberry pi(
إنه حاسوب منخفض الطاقة رخيص جداً. الجهاز متصل عبر شبكة الإنترنت المنزلية. (هذه هي عقدة البيتكوين الخاصة بي يوجد منها الآلاف حول العالم، متصل بمحرك أقراص ثابت خارجي، Raspberry pi(
إنه حاسوب منخفض الطاقة رخيص جداً. الجهاز متصل عبر شبكة الإنترنت المنزلية.

يمكن لأي شخص الإشتراك بهذه الشبكة ببرنامج يدعى  (Bitcoin Core)

 وبهذا يمكنه الاتصال تلقائياً مع باقي الحواسيب المنتشرة في العالم.

The download page at bitcoin.org

بالحاسوب يقوم البرنامج الذي تم تحميله حديثاً بالإتصال الأخر و الذي بدوره يقوم بتشغيل نفس البرنامج بغرض نسخه. هذا يجعل الروابط جزءاً من الشبكة و تكون محمية.

عندما تتزامن عقدة جديدة ( مثل أي عقدة أخرى)، فإنها تنتظر إنشاء كتل جديدة بواسطة المعدنيين، تنتشر هذه عبر الشبكة، جميع الحواسيب تحدث نفسها، يمكن للعقدة أن تغلق نفسها لأي سبب وتعود للانضمام إلى الشبكة في أي وقت، تستطيع اللحاق بالعقد الأخرى بإضافة كتل جديدة فقط.

لا يمكن تغيير تاريخ هذه السلسلة، فهي منتشرة في جميع أنحاء العالم بشكل ثابت، وهي غير قابلة للتدمير، ويتطلب إغلاقها إيجاد كل الحواسيب المنتشرة في العالم، وتدمير كل واحد على حدى. ولهذا السبب مستحيل ايقاف هذه السلسلة .

تكرار بسيط على ما ورد

يمكننا إختصار ما ورد كالآتي:
Blockchain Bitcoin:

هي عبارة عن سلسلة مترابطة من الكتل، كل كتلة تحتوي على بيتكوين جديد تم إنشاؤها حديثاً ( من لا شيء) وتحتوي أيضاً على حركات الملكية ( المعاملات)، وسطياً كل عشر دقائق تضاف كتل جديدة، وتحتوي آلاف أجهزة الحواسيب على نفس النسخة المحدثة من السلسلة بأكملها.

أخفاء البيتكوين: المفاتيح الخاصة

من المثير للاهتمام، أنه إذا نظرنا إلى المعنى العام لكلمة (أنت تملك ) لا يعني أبدً أنك تملك البيتكوين.

إن كميات البيتكوين هي أرقام مرتبطة بنص من الأحرف والأرقام تسمى عناوين البيتكوين، وهي موجودة في العديد من نسخ السلسلة المتطابقة التي يمكن لأي شخص رؤيتها.

أنت فعلياً تمتلك فقط مفتاح، وهذا المفتاح مكون بشكل عشوائي من ثنائيات كبيرة للغاية من الأصفار والوحدات لتشكل كلمة مرور سرية، لا يحق لغيرك الوصول اليها، من الممكن معرفة الرقم، ولكن هذا لا يعني أنك مالكها، لكن إمتلاكها ليس بأمر صعب وهو مقبول بشكل عام.

من المستحيل أن يستخدم عميلين نفس المفتاح وذلك لإن الأرقام كبيرة وعشوائية ،

وهذا مثال عن شيفرة البيتكوين من الممكن ان تكون ضعف هذا الرقم 

ولصعوبة كتابة هذا الرقم للانسان، وجدوا نظام الكلمات لتمثيل هذا الأرقام. الأرقام الموجودة في الأعلى تقابلها الكلمات التي تمثلها بالأسفل

(لاحظ ان هناك ١٢ مجموعة مؤلفة من ١١ رقماً ثنائياً )

ولصعوبة كتابة هذا الرقم للانسان، وجدوا نظام الكلمات لتمثيل هذا الأرقام. الأرقام الموجودة في الأعلى تقابلها الكلمات التي تمثلها بالأسفل

يتم استخدام المفتاح الخاص لإنشاء مجموعة فريدة من عناوين البيتكوين التي تبدو غير محدودة، باستخدام صيغة رياضية محددة مسبقاً,

فيما يلي العناوين القليلة الأولى للمفتاح أعلاه:

إذا كان لديك مقدار من البيتكوين ومفتاح تستطيع من خلاله الدخول إلى عنوانك في سلسلة الكتل من الكتاب الرقمي، فأنت قادر أن تحول هذا المقدار من عنوانك الى أي عنوان آخر. وبمجرد خروج المقدار من عنوانك فأنت تفقد السيطرة عليه، لتكون العملة تحت سيطرة العنوان المرسل إليه، بهذه العملية تكون قد أتممت البيع، لينقص من حسابك ويزيد حساب الآخر.

من الممكن أن تتخيل هذه السلسلة بحائط مكتوب، تستطيع أن تغير فيه ما شئت، مادمت تستطيع أن تثبت ملكيتك للمفتاح.

يستخدم هذا الدليل ( المفتاح الخاص)  للتوقيع على معاملة تعتمد على التشفير. لا تحتاج التعمق أكثر من هذا لاستعمال البيتكوين، حيث تحدث هذه العملية في الخلفية، وتهتم  محفظتك بها.

الفقرة التالية ( المحفظة )

تخزين البيتكوين: المحافظ

المحفظة هي جزء من التعليمات البرمجية التي تخزن مفتاحك الرقمي الخاص، المحفظة ليست جزءاً من السلسلة فهي تتواصل معها، أنه برنامج مخزن بشكل خاص.

لا تحتوي المحفظة فعلياً على عملة البيتكوين بحد ذاتها، لكنها لديها قدرة الإستفسارعن كمية عملات البيتكوين الموجودة في العناوين المرتبطة في العقدة الرئيسية.

لا تنسى أن المفتاح الخاص هو الذي يجعل العناوين غير محدودة رياضياً، ويتحكم في عملية إنفاق عملة البيتكوين المرتبطة بهذه العناوين. كل العناوين تتميز بمفاتيح خاصة، ولأن المحفظة تتعرف على هذا المفاتيح فهي تجد العناوين بسهولة. ويمكنك نسخ النسخة الأصلية من الأجهزة المختلفة إذا كنت تمتلك المفتاح الخاص بمحفظتك وسوف تقودك هذه المحافظ الى عناوين البيتكوين .

نموذج عن المحفظة :

في حال فقدان المحفظة لا يمكن التحكم بهذا المفتاح من قبل أي كان، ولا يمكن إنفاقه من أي جهة، سوف يبقى في سلسلة الحسابات ولكنها “غير قابلة للإنفاق”، ولا يمكن تحويلها إلى عنوان آخر. إما أن تخسره نهائياً، أو تفقد القدرة على إنفاقه.

كلمة “المخفظة” تستخدم بشكلين مختلفين. الأول : برنامج يحفظ مفاتيحك. أما الاستخدام الثاني: هو معرفة جميع العناوين الذي تم إنشاؤها. بواسطة مفاتيح خاصة
(البرنامج يسمى المحفظة> يحمل المفتاح الخاص> مجموعة العناوين تسمى المحفظة)

وهذا نموذج عن محفظة تكونت من جديد:

‌‌المعاملات

يمكن إعتبار المعاملة داخل البيتكوين حزمة صغيرة من البيانات تحتوي على كمية البيتكوين التي سيتم نقلها، وعنوان البداية، عنوان الوجهة، بالاضافة الى التوقيع، إنه يشبه الشيك المصرفي. ( المبلغ- المرسل – المستلم- التوقيع. )

يتم إنشاء المعاملة بواسطة محفظة برنامح المرسل وموقعة بواسطة المفتاح الخاص الموجود في المحفظة، ثم ترسل المحفظة بيانات المعاملة إلى عقدة البيتكوين، وتشبه هذه العملية كقيام شخص بتحرير شيك مصرفي وإيداعه مباشرة في الحساب المصرفي للمستلم دون تسليمه يدوياً.

يتحقق الجهاز الموصول بالعقدة بعد ذلك من صلاحية المعاملة، إذا ما كانت تتمثل لقواعد البيتكوين، والتحقق أيضا إذا كان التوقيع الذي تم بواسطة المفتاح الخاص موثوقاً أم لا. وهذا مشابه للمصرفي الذي يتحقق من حساب الشخص الذي كتب الشيك وتحقق من التوقيع على الشيك.

تقبل الجهاز المعاملة إذا كانت صالحة، وبعد ذلك تعيد توجيه المعاملة إلى الأجهزة الأخرى، لاحظ أنه يتم استخدام مفتاح خاص لتوقيع المعاملة، ويتم نقل التوقيع إلى الأجهزة الأخرى من سلسلة البيانات العام وليس المفتاح الخاص.

 عندما يقبل كل جهاز nodes معاملة جديدة تقوم بإضافتها إلى قائمة الإنتظارالتي تسمى مجموعة ذاكرة وتحتفظ كل منها بنسختها الخاصة من قائمة الإنتظار.

تتوقف المعاملات في تجمع الذاكرة تنتظر التقاطهم من قبل عمال مناجم البيتكوين ليتم إضافتهم إلى الكتلة التالية، ينهي عامل المنجم الكتلة ويرسلها الى العقدة .

بعد التحقق من وجوده يقوم بإعادة توجيهه الى جميع الأجهزة الأخرى للتحقق من صلاحية هذه الكتلة. تعد الكتلة والمعاملات الجديدة التي تحتويها جزءا من سلسلة الكتل.  

إذا كانت للمحفظة عنوان معلق، فإنها تتحقق مما إذا كانت المعاملة المقابلة قد تمت إضافتها إلى سلسلة الكتل. حيث تستخدم البيانات الجديدة في سلسلة الكتل لتحديث الرصيد المنعكس في المحفظة.

مثال قد يساعد في تفسير ما تقدم. لنتخيل أن عائشة تدفع لمحمد ١،٠ بيتكوين، لتجنب الالتباس نفترض أنه لم يتم دفع رسوم المعاملات. في النصف الأيسر من الصورة أدناه, تحتوي محفظة عائشة في واحد من العناوين الثلاث مقدار ١،٠ بيتكوين، سوف تدفع هذا المقدار إلى عنوان محمد الذي يحتوي على ٥،١٥ بيتكوين، أخبر محمد لعائشة العنوان الثالث يعني قدم لها بمثابة فاتورة، وأجرت محفظة عائشة معاملة حددت فيه عناوين البداية والوجهة والمقدارالذي سيتم تحويله. ثبتت عائشة المعاملة بعد أن ضافت عليها التوقيع الرقمي، إلى مجموعة الذاكرة للحاسوب، ليأتي عامل المنجم ويلتقط   الكتلة، ويتم إرسال هذه الكتلة مرة أخرى إلى عقدة واحدة حيث يتم توزيعها على جميع العقد، تقوم كلتا المحفظتين بتحديث نفسهما بناء على بيانات السلسلة.

على الجانب الأيمن من الرسم البياني توجد حالة المحفظتين بعد اكتمال المعاملة. لا يوجد أي عملة بيتكوين متبقية في العنوان الثالث من محفظتها لعائشة، في حين يحتوي عنوان محمد على ٦،١٥ بيتكوين بدلاً من ٥،١٥ بيتكوين 

التعدين

لفهم كيفية عمل البيتكوين أنت لست بحاجة لفهم الأعمال الداخلية للتعدين، ربما لا ينبغي عليك التفكير في تعدين البيتكوين كفرد، لأنها لم تعد عملية مربحة، إذ يعد التعدين مربحاً بشكل أساسي للمؤسسات الكبيرة التي تتمتع بإمكانية الحصول على كهرباء رخيصة للغاية، أقل من بيع التجزئة، الصورة أدناه عبارة عن مزرعة تعدين صغيرة للذهب:

مثلما لا يحتاج مالك الذهب معرفة كيفية تعدينه، كذلك نحتاج فقط الى معرفة عملية التعدين الأساسية لفهم كيفية عمل البيتكوين.

يتم التعدين كتلة تلو كتلة، ويتنافس عمال المناجم جميعاً لتعدين الكتلة التالية، حيث يتطلب قوة حسابية للبحث عن رقم محدد من خلال تكرار محاولات كثيرة وفشل تلك المحاولات.

بشكل عام على الرغم من تعريفه على أنه عملية حسابية، ألا أنه في الواقع ليس كذلك تماماً، حيث تعتمد على التجربة تلو الأخرى والوقوع الدائم في الخطأ، ويكلف هذا مجهوداً كبيراً وكهرباء.

عندما يتم العثور على الرقم المطلوب للكتلة التالية، يكافأ المعدن بمقدار صغير من البيتكوين في تلك الكتلة. 

بالإضافة الى إضافة معاملات أشخاص آخرين، يقوم كل عامل منجم بإحراء معاملة صحيحة، تقول لدي ٦،٢٥ عملة من البيتكوين تم إنشاؤها حديثاً في عنواني.

جميع المعاملات الأخرى في الكتلة بإستثناء هذه المعاملة هي حركة البيتكوين وليس نشأتها.

يتم إنشاء عملات البيتكوين بإنتظام في كل كتلة بفضل هذه المكافأة من خلال العثورعلى الرقم الخاص، يثبت المعدن أن عمل الحاسوب قد تم، لذلك عندما تمر الكتلة الى العقد فإنهم جميعاً يقبلون بإنشاء عملة البيتكوين ويعتبرونها صالحة.

ومن يفعل هذا أولا يربح. ويكون هناك فائز واحد فقط حيث لا وجود لمركز ثاني في هذه العملية، ومن لم يحالفه الفوز يبدأ العمل للفوز بالكتلة التالية.

مصير أي شخص يحاول الغش هو الفشل الحتمي، لأن ليس لديه الرقم الصحيح. على الرغم من صعوبة العثور على هذا الرقم ألا أنه من السهل والسريع التحقق من هذا الرقم بالنسبة للعقد او الحواسيب 

إن الطاقة التي تهدر في الجهد الحاسوبي ليس عبثاً، إنها بمثابة آلية دفاع. يستهلك عمال المنجم هذه الطاقة بهدف الحصول على مكافأة من البتكوين.

أي مهاجم يرغب في العبث بسلسلة البيانات سوف ينافس كل قوة عمال التنجيم مجتمعة في العالم بأسره، وغالباً سوف يخسر ولن يحصل على اي مكافأة.

كلما زاد استهلاك المنجمين للطاقة زادت تكلفة المهاجمة.

قوةحواسيبالتعدينالمنتشرةفيأجزاءمختلفةمنالعالمتحافظعلىتكاملنظامالبيتكوينبأكمله. حيثلايمكنلأحدإنتهاكقواعدالبيتكويناوسرقةالأموالوتحريرها،بالإضافةإلىهذهالحمايةالعامة،هناكأيضاحمايةشخصية. عندماتتحكمبالبيتكوينبمفتاحخاص،يتمالحفاظعلىهذاالتحكمعنطريقالحفاظعلىأمانوخصوصيةمفتاحك. إذاكانلدىشخصمامفتاحكالخاصفيمكنهسرقةأموالكويتمذلكمنغيرإنتهاكقواعدالبيتكوين.

 لماذا البيتكوين من الممكن أن تكون مالاً ؟ 

من الممكن البيتكوين أن يكون مالاً لإن لديها كل الخصائص المتينة الذي يتمتع بها المال الجيد. حيث يمكن تقسيمها، وحملها، ويمكن التعرف عليها بسهولة متينة، وسيلة للتبادل، وتحمل قيمة ( إدخار مالي ) وتنشأ بسهولة. والأهم من ذلك لا تعتمد على نزاهة الناس أو التنسيق المركزي، ولا يمكن التقليل من قيمتها من خلال خلق المزيد.

الحجة المضادة ( التي سيتم استكشافها في مقال مستقبلي ) هي ” أن المال يحتاج الى قيمة جوهرية ” في الواقع لا شيء له قيمة جوهرية، ويمكن صياغة الحجة بشكل أفضل على النحو التالي : ” يجب أن يكون للمال قيمة أخرى غير القيمة النقدية ” هذا ليس صحيحاً ايضاً، المال لا يحتاج الى قيمة بديلة إنها لغة القيمة.

لنقارنها باللغة الانكليزية.

الغرض من اللغة الانكليزية هو تخزين ونقل المعنى فعلياً، اللغة الانكليزية ليس لها ” معنى داخلي ” االكلمات نفسها هي مجرد رموز أو أصوات مجردة، لا يتحدث الناس اللغة الإنكليزية لأنها ذات قيمة جوهرية، أنهم يتحدثون الإنكليزية لأن الأشخاص ااذين يتواصلون معهم يتحدثون اللغة ذاتها، لقد بدأت هذه اللغة بشبكة صغيرة ونمت.

بالنسبة لأموال السوق الحرة ( وليس الأموال المفروضة من قبل الحكومات ) يتحدث الناس بذات لغة القيمة مع أشخاص آخرين يقبلون هذه اللغة مثلما لا تحتاج اللغة الإنكليزية إلى قيمة جوهرية حتى يتم قبولها كلغة، كذلك المال لا يحتاج إلى قيمة جوهرية ليتم قبوله أو اعتباره لغة.

أي قيمة بديلة للمال مقيدة في المراحل الأولى من إعتمادها، وبمجرد إعتمادها تصبح القيمة البديلة غير مهمة ومن الممكن اختفاؤها ولا يهتموا بإختفاءها، بهذه الطريفة انتشرالذهب كلغة المال على الرغم من أنه يمكن استخدامه لأغراض أخرى، إلا أنه لم تكن إستخداماته البديلة أو قيمته البديلة سبب هيمنة الذهب كعملة في السوق الحرة ولكن خصائصه النقدية الفائقة وندرته النسبية.

الآن ولأول مرة، هناك شيء أفضل بكثير من الذهب، من الواضح أن الناس يحتاجون فقط الى الوقت لتعلم هذه اللغة.

لا يحتاج المرشح المالي إلى السمات الصحيحة فحسب، بل يحتاج أيضاً القبول الجماعي ويحتاج الى البدء باعتباره الأفضل في السوق الحرة، بمجرد أن تصبح رائدة في القبول، لم يعد من الضروري أن تكون الأفضل. يمكن أن يكون جيداً بقدر ما يمكن أن يكون كمال، وعند ظهورأي منافس جديد حتى لو أفضل قليلاً لن يتمكن من اللحاق به.

وبالعودة الى مثال اللغة. إذا كانت هناك لغة جديدة تشبه الإنكليزية تماماً، ولكنها تبدو أفضل قليلا، لن تتمكن هذه اللغة من تجاوز اللغة الإنكيزية، ستظل اللغة الإنكليزية هي المهيمنة لأنها مهيمنة بالأساس. هذه إحدى خصائص الشبكات

على العكس من ذلك، أن سبب فوز البيتكوين على الذهب لأنه أفضل قليلاً، ولكنه الأفضل بكثير. من المحتمل أن تتغلب على عملة السوق الحرة المهيمنة، حيث أنها كشفت ع

نقاط ضعف الذهب:

– لا تنقسم بسهولة من أجل تحقيق دفعات صغيرة

– لا يمكن حمله بسهولة

– ليست رقمية

– التسوية النهائية بطيئة للغاية ومكلفة التسليم المادي

– كلفة تخزينها بأمان باهظة

– إنه مركزي

– تم مصادرته من قبل الحكومات ( مرسوم رقم ٦١٠٢ )

للتغلب على العديد من القيود، تم إنشاء العملات القائمة على الذهب، حيث سمح للناس المقايضة بالقيمة في أشكال أكثر قابلية للنقل وبأجزاء صغيرة، ومن ثم رقمياً، ولكنه في الوقت نفسه أدخل قيوداً جديدة ( أطراف ثالثة موثوق بها). تقوم البيتكوين بتعويض نقاط ضعف الذهب دون الحاجة إلى وجود طرف ثالث موثوق به، وهذا مثير للإعجاب حقاً.

منذ أن قطع الرئيس الأميركي نيكسون العلاقة بين الدولار الأميركي والذهب عام ١٩٧١ أصبح الدولار نقوداً وليس عملة، أنه مال سهل وليس صعباً، إنه ليس مالاً قوياً.

لدينا الآن عملات ورقية متعددة دون وجود خلفية لها، وهذا يقودنا إلى الإستنتاج بأن الذهب قد فشل. إذا عاد العالم بطريقة ما إلى المعيار الذهبي، فإنه سيحدث نفس الشيء مرة أخرى. نحن بحاجة الى حل أفضل، وهناك حل واحد متاح، أن تتبنى الحكومات عملة البتكوين وهذا لن يحدث غالباً. يقول الإقتصادي النمساوي الشهير والمعروف جيداً في دوائر البيتكوين:

لا أعتقد أننا سنحصل على أموال أفضل من أي وقت مضى، لتحريرهذا الشيء من أيدي الحكومات، ولا يمكننا أخذها بالقوة، كل ما يمكننا فعله هو إيجاد شيء لا يمكنهم إيقافه من خلال وسائل مخادعة .” فريدريك حايك ١٩٨٤”

على الرغم من أن البيتكوين أفضل من الذهب، إلا أنها لن تكون مالاً ما لم يتم قبولها ك مال من قبل معظم الناس، وهذا يحتاج إلى وقت ليتحقق. في الواقع لا يحتاج كل شخص في العالم تقريباً أن يمتلك بعض البيتكوين حتى يكون مالاً، ولكن يجب على كل شخص في العالم أن يرغب بامتلاك هذه العملة. وهذه هي العقبة الأخيرة.

 لماذا عملة البيتكوين مهمة ؟ 

تأتي مهمة البيتكوين لأن ليس لدينا مالاً في السوق الحرة، كل أموالنا تحت سيطرة الحكومات والمصارف المركزية، وهم من يتحكمون بها، ويقوموا بإنشاء المزيد من خلال مدخرات الناس، وسلب وقتهم، وهذا دون ارادتهم طبعا، في الحقيقة هذه كارثة إنسانية، ولمعرفة المزيد عن هذا الظلم الذي استمر طوال تاريخ البشرية قراءة مقال ( روبرت بريدلوف ) تحت عنوان “سادة المال وعبيدهالذي كتب بعناية فائقة.

على الرغم من وجود اسباب عديدة تجعل البيتكوين عملة مهمة إلا أن هناك سبب أكثر أهمية الى حد بعيد، وهو وجود عالماً فيه أموال سوق حرة لا وجود فيها للمصارف المركزية، لك أن تتخيل كم سوف يكون عالماً يسوده السلام والإزدهار.

  نقود السوق الحرة والمقايضة.

في النهاية سوف تكون هناك عملة واحدة فقط في السوق الحرة، وإن وجود أكثر من عملة فيها سيسبب فقط الصراع وتتجه نحو المقايضة، إنه يحل مشكلة مقايضة الأموال. إذا نجحت أموال السوق الحرة سوف تختفي المقايضة في النهاية. لا تنسى أنه معظم البلدان تحافظ على الأموال الحكومية عن طريق المقايضة بالقانون، والتعاقد ودفع الضرائب، وأيضاً لضرورة سوق الصرف الأجنبي في التجارة الدولية لذلك مازال معظمها موجودة.

عندما يريد شخص ما إخفاء ثروته، يكون لديه الرغبة في تخزينها بالعملة الاكثر رواجاً، وليس بثاني أكبر العملات رواجاً، ويتسبب هذا الضغط في نهاية المطاف إلى إبتلاع العملة الرئيسية الثانية في حراسة الأ

اختصار. 

آمل أن يساعدك هذا المقال فهم ماهية البيتكوين حقاً، ولماذا لم يعد رمزاً عديم القيمة ” مدعوماً بلا شيء” ويمكن للحكومات إيقافه بسهولة. إنه إنطباع أولي طبيعي، ولكن عندما تخدش السطح ستجده يخطف الأنفاس. في مشاركاتي المستقبلية، سأقوم بتدوين الإعتراضات النموذجية من الأشخاص ( التي يوجد منها الكثير) وردودي عليهم، سأكتب أيضاً عن المخاوف التي تنشأ بعد فهم البيتكوين لفترة من الوقت، هذه أيضاً لها حجج مضادة ممتازة.

تم إعداد هذا المقال بالقصد بطريقة “ليست تقنية” عندما تكون مستعداً لتعلم الجانب التقني من البيتكوين للخطوة الثانية أوصي بشدة بهذا البرنامح التعليمي المذهل بواسطة:
Andreas Antonopoulos. 

للحصول عل فهم أعمق لعملة البيتكوين بشكل عام، يمكنك الرجوع إلى المنهج الذي أنشأته والعديد من المقالات التعليمية الأخرى على مدونتي.

يمكنكم التواصل معي من حسابي على التويتر وترك أسألتكم واستفساراتكم

@parman_the

%d bloggers like this: